مركز تحميل السعودي للصور
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيٍ قدير سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

 07/02/2015


الإهداءات





تعبير عن قواعد النظام السياسي في الاسلام تعبير عن قواعد النظام السياسي في الاسلام بحث حول قواعد النظام السياسي في الاسلام جاهز للطباعة بحث حول قواعد النظام تعبير عن قواعد النظام السياسي في الاسلام
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-03-2013, 03:43 AM   #1
_+_ فــضــي _+_
النقاط: 2,518, المستوى: 11 النقاط: 2,518, المستوى: 11 النقاط: 2,518, المستوى: 11
النشاط: 98% النشاط: 98% النشاط: 98%
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 380
822  
معدل تقييم المستوى: 822 زهرة حائرة will become famous soon enough
افتراضي تعبير عن قواعد النظام السياسي في الاسلام

تعبير قواعد النظام السياسي الاسلام


بحث حول قواعد النظام السياسي في الاسلام
أولا : الشــــورى:

تعريف الشورى لغة:
يقول ابن فارس ( الشين والواو والراء أصلان مطردان , الأول منهما إبداء شي وإظهاره وعرضه والأخر :اخذ شي

شاورت فلاناً في أمري ، وهو مشتق من شور العسل ، فكان المستشير يأخذ الرأي من غيره.
تعريفها اصطلاحا:
الرجوع إلى أهل الرأي والاختصاص في الأمور التي لا يوجد فيها نص شرعي واضح، للوصول إلى الأصلح للأمة والأنفع لها.
والمراد بهذا أن الشورى تكون بالرجوع إلى أهل الخبرة من أفراد الأمة ممن لهم معرفة وتجربة أو من أهل الاختصاص بالأمر موضوع الشورى، واستطلاعها من أهل الشورى، لهدف محدد هو الوصول للرأي الذي يحقق المصلحة والنفع للأمة.
أدلة الشورى في القرآن:
ورد ذكر الشورى بمعناها العام المتعلق بنظام الحكم في الإسلام في آيتين من القرآن الكريم :
الآية الأولى:والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون).[الشورى : 38]
الآية الثانية: (فبما رحمةٍ من الله لنت إليهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك فأعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين).
إن الناظر في أمر القرآن الكريم بالشورى ، والمتدبر للمنافع المترتبة عليها لا يشك في مدى أهميتها الكبيرة في النظام السياسي الإسلامي ، ويمكن إيجاز تلك الأهمية في العناصر التالية:
1. ذكر مدح المؤمنين بالشورى بين ركنين عظيمين من أركان الإسلام هما وهما الصلاة والزكاة .
2. إن الأمر إذا تم عن طريق المشاورة تقل فيه نسبة الخطأ وتكثر الإصابة، فإن الحاكم مهما بلغ من رجاحة وسعة اطلاعه وكثرة تجاربه فهو محدد بنقصه البشري .
3. الشورى في الحقيقة توزيع للمسؤولية ، فلا تقع نتيجتها مهما كانت على كاهل واحد بعينه، بل يتقاسمها الجميع ،فلا يتلاوم الناس ويتنافرون ويتشاجرون إن كانت نتيجتها على خلاف ما يريدون.
4. المجتمع الذي تطبق فيه الشورى على الطريقة الشرعية يشعر فيه الأفراد بالمسؤولية تجاه قضاياهم الدنيوية والدينية.
5. الشورى وقاية للمجتمع من الاضطراب وعهدم الاستقرار وهي صمام أمان وحاجز عن الفتن والقلاقل ، لأنه من خلالها تدرس المسائل والقضايا من أهل الحل والعقد والعلماء والخبراء ، فأما أن يؤخذ * بها وإما أن ترد وعلى كلا الحالتين ترتاح النفوس وتزول الضغائن وب1لك يسود المجتمع الترابط والإخاء والمحبة والألفة والتراحم بين الحكام والمحكومين.
6. إن الواقع التاريخي شاهد على أن أسعد الأوقات التي مرت بها الأمة يوم طبقت شرع الله وساد مبدأ الشورى في حياتها.

بتطبيقات الشورى في العهد النبوي والخلفاء الراشدين:
*مشاورة النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه يوم بدر ، وقد شاور النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه ي وم أحد في المقام أو الخروج فرأوا له الخروج.
وأما تطبيقات الشورى بعد العهد النبوي فقد كانت الشورى منهج أباكر الصديق وكذلك كان عمر وعثمان وعلي كانوا إذا لم يجدوا الأمر في القرآن والسنة دعوا رؤوس المسلمين وعلمائهم فاستشاروهم فإذا اجتمعوا على الأمر قضي بينهم.
وقد استشارعثمان رضي الله عنه في جمع الناس على مصحف واحد والشواهد على استشارة الخلفاء الراشدين كثيرة أو من أن يحاط بها في هذا المقام.

حكم الشورى:
اختلف العلماء في حكم الشورى ويوجد في ذلك ثلاثة آراء هي:
الرأي الأول: يذهب جمهور أهل العلم إلى أن الشورى واجبة.
الرأي الثاني: وهو رأي الإمام الشافعي وبعض العلماء أن الشورى مستحبة .
الرأي الثالث: وهو رأي بعض العلماء ومنهم القاضي حسين من الشافعية والسرخسي من الحنفية ويرى أصحاب هذا الرأي أن الشورى تكون واجبة فيما أشكل من أحكام ، وتكون مستحبة فيما لم يشكل من الأحكام.



نتيجة الشورى معلمة أم ملزمة:
اختلف العلماء في الإجابة عن هذا السؤال إلى رأينك
الأول: أن الحاكم غير ملزم بالأخذ برأي أهل الشورى ، باعتبار أن رأيهم مفيد للحاكم من حيث الاستنارة والتوضيح والإعلام له بوجهات النظر الموجودة فقط وبناء عليه فله أن يختار رأي الأكثرية أو يخالفه وهذا رأي عدد من العلماء المتقدمين وبعض المعاصرين.
الثاني: أن الحاكم ملزم بنتيجة الشورى، وهذا رأي ببعض العلماء المتقدين وأكثرية ين في النظام السياسي الإسلامي في العصر الحديث.

نطاق الشورى:
يقصد بنطاق الشورى الأمور التي تعرض على أهل الشورى لينظروا فيها ، ثم يصلوا فيها إلى نتيجة ، فهل تلك الأمور مطلقة في كل شي أم مقيدة ؟
لا يختلف العلماء في أن نطاق الشورى هو في الأمور الاجتهادية التي لا يوجد فيها نص صريح وواضح من القرآن أو السنة الصحيحة .وأما ما يدخل في نطاق الشورى فهو:
1. النصوص الشرعية التي تكون دلالتها محتملة وغير قطعية على المراد.
2. ما يتعلق بتنزيل النص الشرعي على الواقع وتطبيقه عليه.
3. ما يتعلق بالأمور الدنيوية التي لم تتطرق لها الشريعة بصورة منفصلة.

شروط أهل الشورى:
1. الإسلام .
2. التكليف.
3. العدالة.
4. العلم المتضمن الإلمام بأمور الشرعية الإسلامية.
5. فهم الواقع ومعرفته.

كيفية الشورى:
لم يأت نصفي القرآن أو السنة النبوية يحدد لنا كيفية ممارسة الشورى وأسلوبها وطريقة إجرائها ، كما لم يرد نص يلزم الأمة بعدد معين لأعضاء الشورى ـ أو كيف يعرفون؟ أو كيف يستشارون ؟ وهذا كله يدل على المرونة التي اتسم بها الإسلام ن فتكون المسألة حينئذ خاضعة للمصلحة الزمانية والمكانية حسب ظروف كل مجتمع وتطوره ، وبهذا نعلم أن المهم أن تقوم حقيقة الشورى في المجتمع المسلم بأي وسيلة كانت لا تعارض أحام الشرع.

ثانياً: العدل:
تعريف العدل:
العدل : ضد الجور والظلم.
ومعنى العدل : إعطاء كل ذي حق حقه من دون نقص أـو تعدّ كما يعني الإنصاف في المعاملة من غير إفراط وزلا تفريط.
وجوب العدل وفضله في نصوص الشريعة:
ورد الأمر بالعدل في القرآن والسنة في نصوص كثيرة كما ورد فيها بيان فضله وبيان عاقبة من عمل بضده وهو الظلم.
قال تعالى: (وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى) الأنعام :152.
وجاء في صحيح السنة : عن عبدالله بن عمرو رضى الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إن المقسطين عند الله على منابر من نور عن يمين الرحمن عز وجل ، وكلتا يديه يمين الذين يعدلون في حكمهم وأهليهم وما ولو).

منزل العدل عند علماء الإسلام:
إن الناظر في كتابات علماء الإسلام عن العدل وأهميته في النظامي السياسي الإسلامي، يعجب من كثرة تلك النصوص، وقوة عباراتها التي لا يوجد لها نظير في كثير من تراث الأمم الأخرى.والسبب في عناية علماء الإسلام بهذه القاعدة لأنها أساس صلاح الإنسانية وسعادتها والدعامة الأساسية في إقامة المجتمع الإسلامي، فإن تحقق العدل في حياة البشرية سعدت واستقرت، وإن أفل نجم العدل عن واقع الحياة البشرية شقيت وعاشت في دياجير الظلام.

ثالثا: المساواة:
تعد المساواة فرعاً من العدل ولكن بينهما فرق فالمساواة بين الأشياء المختلفة يكون ظلماً والقول بتعميم المساواة من دون مراعاة الفروق بين الأطراف مجانب لمقتضى العدل.

مفهوم المساواة
المفهوم الذي قرره الإسلام للمساواة هو عدم التفرقة بين الناس في الحقوق والواجبات على أساس عريقي ـ أو قبيل ن او إقليمي ـ أو طبقي ، أو إقتصادي إلى غير ذلك من الأمور التي هي خارجة عن إرادته وسعيه.

المساواة في نصوص الكتاب والسنة:
إن نصوص القرآن الكريم والسنة النبوية ناطقة بمبدأ المساواة ، ومقررة له على أكمل وجه وأحسنه.
قال تعالى يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير)الحجرات:13

مجالات المساواة:
إن المجالات التي تجب فيها المساواة في النظام السياسي في الإسلام هي:
1. المساواة في التكاليف الشرعية:
كالصلاة والزكاة والصوم والحج ، فكل المسلمون يقومون بذلك سواسية .
2. المساواة أمام القضاء:
ويقصد به عدم اختلاف المحاكم التي تفصل في الجرائم والمنازعات باختلاف الوضع الاجتماعي للأشخاص المتخاصمين فالجميع أمام النظام الإسلامي سواء من حيث خضوعهم لولاية القضاء وإجراءات التقاضي ، ,أصول المرافعات وقواعد الإثبات وسريان النصوص عليهم وتنفيذ الأحكام
3. المساواة في وظائف الدولة:
فكل المناصب والوظائف في الدولة الإسلامية حق لكل مسلم لا يحول دون ذلك انتماء اقليمي أو عصبية.


رابعا: الحرية:
زعم بعض المستشرقين واتباعهم أن مبدأ الحرية لم يحظ بعناية كافية في الفكر الإسلامي الحقيقة أن هذا خطأ منهجي واضح مرجعه إلى الغفلة عن طرق البحث العلمي فإن من المتعارف عليه أن الباحث لا ينبغي له أن يقتصر نظره على لفظة واحدة في بحثه دون الإلمام بالألفاظ المشابهة وذات الصلة بموضوعه.
والمتأمل في مفهوم الحرية في الفكر السياسي الغربي يجد كثيراً من مضامين هذا المفهوم من حيث الأصل العام تندرج عند علماء الإسلامي تحت مسمى ( المباح) ومعناه: التخيير بين الفعل والترك، والقاعدة الأصولية المعروفة تقول: ( الأصل في الأشياء الإباحة ) ، وهي تعني أن الإنسان( حر مسموح له) بالتصرف في الحياة كيفما يشاء ما لم يرتكب محظوراً شرعياً ومن المعلوم أن المسلم يثاب على المباح إذا اقترن بنية صالحة كما أن مساحة المباح في الشريعة أكبر من الواجب والمستحب والمحرم والمكروه.

تعريف الحرية:
الحرية في اللغة: ضد العبد ، ويطلق الحر على الخالص من الشوائب فالحرية هي الخلوص من الشوائب.
ولعل التعريف الأقرب إلى روح النظام السياسي في الإسلام أن يقال: الحرية هي الإذن للإنسان بالتصرف في شؤونه كلها، بما لا يخالف الشريعة الإسلامية.
الإباحة في نصوص القرآن والسنة:
قال تعالى: (هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعاً) البقرة 29.
أما في السنة فقد جاء عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أعظم المسلمين في المسلمين جرماً من سأل عن شي لم يحرم فحرم من أجل مسألته)
ودل هذا على أن الأشياء لا تحرم إلا بتحريم خاص .

مجالات الحرية:

1. الحرية الاعتقادية والفكرية:
فحرية المعتقد لغير المسلمين مكفولة في الإسلام كما قال تعالى: ( لا إكراه في الدين).

2. الحرية السياسية:
ويدخل فيها الشورى وبيعة ولي الأمر.

3. الحرية الاقتصادية:
يكفل الإسلام لإتباعه حرية التملك وحرية التنقل وحرية التعاقد ولكن بشرط أن لا يكون ذلك في شي محرم كالربا والاحتكار أو بيع الخمور ونحو ذلك.
4. الحرية الاجتماعية:والأصل في ذلك قوله تعالى: (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) المائدة : 2 .
فكل فعل اجتماعي لا يتعارض مع الشريعة فهو جائز وإن لم يأت به نص ، ويدخل في ذلك السلوك الاجتماعي في طبيعة حفلات الأعراس واللباس والأكل والشرب وطرق بناء المنازل والأسواق وغير ذلك

من مواضيع العضو
» تعبير عن المؤسسات المالية والنقدية » تعبير عن أصول الحوار » تعبير عن أبو القاسم الشابي » تعبير عن أساليب التدريس باللغة الإنجليزية » تعبير عن Cinderella » تعبير عن الأسماء الخمسة » تعبير عن منهج الموائمة الاجتماعية » تعبير عن الموارد الطبيعية » تعبير عن الشحن بالحث » تعبير عن الفعل الماضي المستمر

زهرة حائرة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الاسلام, السياسي, النظام, تعبير, عن, في, قواعد

جديد منتدى منتدى البحث العلمي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعبير عن العولمة وموقف الاسلام منها مياسة الخليج منتدى البحث العلمي 0 02-01-2013 06:00 AM
تعبير عن قواعد لغوية خَطـاايْ آغليتـِـِـگ منتدى البحث العلمي 1 01-28-2013 06:00 AM
تعبير عن متطلبات تطبيق إدارة الجودة الشاملة في النظام التعليمي : مياسة الخليج منتدى البحث العلمي 0 01-28-2013 02:38 AM
بحث عن متطلبات تطوير نظم المعلومات في الوحدات الاقتصادية سلطان منتدى البحث العلمي 2 01-07-2013 03:58 AM
كتب اسلاميه لمجموعه من الكتاب الكبار جاهزه للتحميل liniclip مكتبة السعودي 3 04-29-2011 10:15 PM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML  PHP  INFO GZ Site_Map SITMAP TAGS DIRECTORY


الساعة الآن بتوقيت السعودية07:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
Adsense Management by Losha

 


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134