مركز تحميل السعودي للصور
لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيٍ قدير سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

 07/02/2015

معنا انتي أجمل


الإهداءات





تعبير عن التصحر تعبير عن التصحر يعتبر الرعي التقليدي (المرتحل ) الاستخدام الشائع لمعظم مراعي الدول النامية وهو الأسلوب الذي يتؤام مع ظروف تعبير عن التصحر
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 01-29-2013, 02:53 PM   #1
_+_ فــضــي _+_
النقاط: 2,271, المستوى: 11 النقاط: 2,271, المستوى: 11 النقاط: 2,271, المستوى: 11
النشاط: 91% النشاط: 91% النشاط: 91%
 
الصورة الرمزية شايفه حالها
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 350
727  
معدل تقييم المستوى: 727 شايفه حالها will become famous soon enough
02222255 تعبير عن التصحر


يعتبر الرعي التقليدي (المرتحل ) الاستخدام الشائع لمعظم مراعي الدول النامية وهو الأسلوب الذي يتؤام مع ظروف هذه المناطق وحمولة المعي ولكن لوحظ في السنوات الاخيره ( منذ الستينات من هذا القرن ) إن هذا المعي التقليدي الذي كان متوازا لحد كبير مع قدرات وإمكانات البيئة بدا يتحول الي رعي جائر ويقصد بالرعي الجائر ((تحميل المرعي بإعداد كبير من الحيوانات أو بأنواع معينه من الحيوانات لا تتفق وطبيعة وطاقه المرعى )) ومن ثم يتعرض المرعى لدرجة كبيره من الضغط الحيواني بما يساعد على سرعة تدمير الغطاء النباتي وما يصاحبه من جرف شديد للتربة وضعف القدرة البيولوجية للبيئة على تعويض أو التجديد ويقف من وراء هذا الرعي الجائر عوامل الجائر كثيرا منها :

تناقص مساحة المراعي نتيجة التوسع في الرقعة الزراعية على حساب ارض المرعي مما يضيف الخناق على الحيوانات ويدفعهم الي التركيز في مساحة محدودة ذات قدرات رعوية محدودة وبالتالي يزداد ضغط الحيوانات فيها وتتعرض بسرعة للتدهور الحيوي والتصحر تحكم بعض أو التقليد الخاطئة عند البدو في هذه المناطق حيث يعتبرون ان كثرة الحيوانات بغض النظر عن عائدة الإنتاجي رمزا للجاه والسلطان الاجتماعي وثروة مختزنه حيث ينظر إليها كراس مال وليس دخلا

شيوع ملكيه المرعي المختار الي حدوث نوع من التبدل والإحلال النباتي حيث مع الرعي المختار تسود الأنواع غير المستساغة وتحل محل الأنواع المستساغة والمستحبة كما حدث في إقليم البطانه في شرق السودان حيث انتشرت حشائش النال والعذار غير المستساغة من جانب الحيوان (خاصة الإبل على حساب حشائش السيحا المستحبة في إقليم دارفور بغرب السودان وحل محله نبات حراب الهوسا وهو غير مستحب لدى الحيوانات

ونستطيع ان نلتقط من الصومال النموذج الذي يوضح خطورة الإفراط الرعوي على غطاء النباتي وإشاعة التصحر فقد دمرت واستنزفت معظم النباتات في وسط وشمال الصومال ولا تزال عمليات التدمير والاستنزاف مستمرة نتيجة لا استمرار الرعي الجائر وبخاصة من جانب قطعان الماشية والماعز وتشير التنبؤات المستقبلة انه إذا ما استمر معدل الضغط الرعوي الحالي قائما فانه لن يأت عام 2000الا وتكون الصومال _ باستثناء مساحات محدودة من حول اوديه الانهار (نهري جوباوشبيلي ) _قد تحولت الي صحراء حقيقية وفي دراسة عن سوريا تبين منها إن إعداد الحيوانات في مراعيها كما إن مراعي شمال العراق يزيد العدد الحالي من الأنغام (1980) عن أربعة أمثال الحمولة المقبولة مما يفسر سرعة تدهور هذه المراعي وتصحرها .
ويقول خبير اليونسكو للمراعي (إبراهيم توري ) : (( إن تركيز الآبار في مناطق محددة ومعينه يؤدي الي تجميع الماشية في هذه المناطق التي يزداد الضغط الرعوي فيها مما يجعل بحدوث التصحر ))

والوقع إن خطط توريط البدو غير السليمة بيئيا حيث لم يصاحبها خطه لاستزراع وإيجاد مخزون غذائي للحيوانات قد ساعد بدورة على زيادة حدة التصحر في المناطق المحيطة بمراكز التوطين .
ج_ضغط وسوء الاستخدام الزراعي والتصحر :
يقصد بالضغط الزراعي (( تكثيف الاستخدام الزراعي أو تحميل التربة بمحاصيل (كما ونوعا)تفوق قدرتها البيولوجية )) . ومما يزيد من مشكلة الضغط الزراعي إن التوسع في مناطق الزراعية المطرية كثيرا ما يكون على حساب ارض المراعي . وهي عادة ما تكون مناطق هامشيه بالنسبة للنشاط الزراعي حيث تمتلك قدراتها إنتاجيه (بيولوجيه ) محدودة لا تفوق على مواجهة الزراعة لعدة سنوات متتالية . والمحصلة الطبيعية لهذا التوسع الزراعي في مثل هذه المناطق حدوث ضغط على مكونات البيئة الحيوية والتعجيل بتدهور التوازن الايكولوجي وإشاعة التصحر .

ففي تونس أدى امتداد الزراعة المطرية الي مناطق أكثر هامشيه في اتجاه البلاد ( اقل من 150 ملليمترا ) الي إحداث تدهور سريع لهذا المناطق وانتشار التصحر وقد اطهرت خريطة التصحر التي صدرت عن مؤتمر الأمم المتحدة إن وسط وجنوب تونس يقعان داخل دائرة اخطر حالات التصحر ( تصحر شديد جدا )

وفي درساه عن شمال دارفور بالسودان ( مناطق متصحرة ) للتعرف على مسيئات التصحر تبين منها إن تجاهل الزراع للحدود المناخية البيولوجية الآمنة لزراعة الذرة والتوسع الزراعي فيما وراء هذا الحدود اتجاه المناطق الحافة قد أدى الي حدوث التصحر بشكل سريع على نطاق واسع فقد كشفت هذه الدراسة عن :
إن الحدود الشمالية لمناطق زراعيه الذرة بشكل منتظم التي يجب إن تقف عند خط


4._ زيادة كمية التراب في الهواة:_ كما تؤخذ زيادة كمية التراب أو الغبار في الهواء كمؤشر على حدوث درجه من درجات التصحر . إذا يعني تزايد كميه التراب في الجو حدوث تدهور في الغطاء النباتي و تعريه الأرض وتجريدها من مقومات حمايتها وتمسكها في مواجهة عوامل التعرية الريحية مما يجعلها لقمة سائغة للرياح تحمل منها تشاء من تراب.

ففي دراسة عن شمال دارفور با السودان لوحظ إن كميه التراب في الهواء قد زادت بشكل ملحوظ خلال خمس سنوات (70_1975) مما أدى الى تقليل مدى الرؤية في مدينة الفاشر عما كان عليه الحال في عام(1961) .وقد قدر المعهد الأبحاث السويدية إن كميه التراب التي حملتها الرياح التجارية من منطقه الساحل الإفريقي المتصحر و ألقت بها في المحيط الأطلنطي عام(1969) تقدر بما يقرب من (60 مليون طن ) .كما سجلت صور الأقمار الصناعية سحابة من التراب المحمولة جوا بواسطة الرياح في منطقه الساحل الإفريقي أيضا في إثناء نوبات الجفاف التي ضربت هذه المنطقة في الفترة ما بين (68_1973)_(80_1984) .
هكذا تتباين مظاهر التصحر و أخطاره من منطقه لأخرى تبعا لتباين السباب التي تسهم في خلق هذه المشكلة ..؟

5_ حالات التصحر ومؤثراتها:

يقصد بحالة درجة شده أو التدهور في القدرة في البيولوجية للبيئية إذ تتباين حالات التصحر بين الطفيف من ناحية , والتصحر الشديد جدا ما ناحية أخرى وقد مؤتمر الأمم المتحدة في نيروبي(1977) حالات التصحر بأربع حالات هي:

1_ تصحر طفيف: يعتبر اخف حالات التصحر حيث لا ينم عنه ضرر واضح لمظاهر ومقومات الحياة , ومن ثم فهو لا يتعدى ظاهره و لم يصل بعد إلى حد المشكلة و من ثم يعتبر حالة مقبولة , ويؤشر أهذه _ عادة بحوث تلف طفيف جدا في الغطاء النباتي والتربة
لا يؤثر ضاره واضحا في القدرة البيولوجية للبيئة ,

2_ تصحر معتدل: يعتبر أول حالة تبرز فيها خطورة التصحر كمشكله ,إذ يبدأ التصحر عنده هذا الحالة يأخذ أبعادا خطيرة نسبيا حيث يؤثر بشكل في القدر البيولوجية للبيئية
له عاده بحدوث درجه متوسطه من التهور في الغطاء النباتي أو تكوين رمليه صغيره وبناء أخاديد صغيره أو تكوين بعض النتوءات أو الروابي أضافه إلي حدوث درجه تملح للتربة تقلل من قدرتها البيولوجية على الإنتاج بنسبه تتراوح بين 10_50%

3_ تصحر شديد: وتعتبر هذا الحالة درجه متقدمه للتصحر , يؤشر لها بانتشار الحشائش والشجيرات غير المرغوبة على حساب إلا أنواع المرغوبة والمستحبة , وكذلك زيادة نشاط التعرية الاكتساح سواء كانت تعريه مائية او ريحية مما يؤدي جرف التربة
أضافه الي تكوين إلا أخاديد الكبيرة وعوده نشاط الكثبان الرملية الثابتة وبناء كنيان رمليه جديدة كبيره وتقل القدر البيولوجية (الإنتاجيه) للتربة في هذا الحالة تتراوح بين 50%,90%

و إذا كان التصحر قد برز كمشكله واضحة في البيئات الجافة وشبه الجافة والرطبة بالدرجة الأول لما لهذه المناطق من انظمه ايكولوجية هشة أو شبه هشة تساند طبيعتها التصحر و تدعمه إلا إن إرهاصات ( علامات) التصحر بدت تبرز أيضا في بعض في اوروبا الولايات المتحدة الأمريكية يتدهور غطاءها النباتي وتتناقص قدرتها البيولوجي نتيجة تزايد المطر الحمضي(Acid Rain) والضباب الحمضي (Acid Fog) وتأثيرها
النبتات والتركيبة الكيمائي للتربة ( زيادة درجة حموضتها ) واثر ذلك على القدرة الانتاجية

كما بدأت تشهد بعض المناطق المدارية مظهر التصحر نتيجة الاستغلال المفرط
أو الجائر للأ شجار . نذكر على سبيل المثال ما يحدث في الوقت الحاضر في حوض
الأمازون ا من تدهور شديد للقدرة البيولوجية . في بعض مناطقه حيث بداُ يتبدل النمو الشجري العملاق بنمو اقل كثافة واقل ضخامة , بل وحلت بعض الشجيرات محل الأشجار وتدهورت التربة بشكل واضح نتيجة نشاط عمليه جرف التربة بعد تعريتها من غطائها النباتي.

6 :مظاهر التصحر ومخاطره :

للتصحر مظاهر كثيرة ومتنوعة ونستطيع من خلال هذه الظاهرة إن نتعرف عما إذا كانت البيئة تعاني من مشكلة التصحر أم لا , وما درجة حدة أو شدة المشكلة وتشمل هذه الظاهرة فيما يلي :
1 : جرف التربة تعتبر من اخطر مظاهر التصحر خاصة عندما تجرف الطبقة العلوية تماما نظرا لان هذه الطبقة تحتوي على معظم العناصر الغذائية اللازمة للنبات وذات قدرات عالية ان تشرب المياه وتحفظ بها . ومن ثم عندما يجرف جزء منها او كلها يحدث مما يسمى " الجفاف الفسيولوجي : حيث ينقل قدرات التربة البيولوجية وتصاب بالتالي :
بدرجة من درجات التصحر .
وتنشط ظاهرة جرف التربة _ عادة _ عندما يتدهور الغطاء النباتي الواقي للتربة خاصة في تربان مناطق سفوح الجبال والمناطق المنحدرة التي تساعد على تزايد حدة نشاط التعرية المائية والريحية التي تجرف التربة . وتشير تقارير الفاو إن العالم يفقد كل سنة الكثير من إنتاجية حوالي 21 مليون هكتار من الأراضي الزراعية لتعرض تربانها للجرف الشديد . ففي إقليم التل بالمغرب العربي _ على سبيل المثال _ تنشط التعرية المائية والريحية في جرف التربة , إذ يقدر انه يفقد من تربته يوميا حوالي 900 هكتار تتعرض للدرجة من درجات الجرف الشديد ( حوالي ثلث مليونا هكتار سنويا ) وهي خسارة كبيرة لا تعوض . ويقدر إن 21% من الأراضي الزراعية في شمال العراق تتعرض للجرف الشديد وتحتاج الى وسائل صيانة ذات كفاءة عالية للحد من الجرف وتعاني التربة في هايتي من جرف شديد لتربتها حيث جرفت التربة تماما في بعض المناطق وبرزت على السطح الطبقة الصخرية أسفل التربة في مناطق شاسعة مما أدى الى هجر الكثير من المزارعين قراهم الى المدن أو خارج هايتي بحثا عن العمل .
وقد أدى جرف التربة في بعض المناطق في أثيوبيا (1984) الى نزوح إعداد كبيرة من سكان الريف اراضيهم وتوجههم نحو مناطق أخرى داخل إثيوبيا وخارجها حيث أطلق عليهم " اللاجئون البيئيون "Environmental Refugees

2: عودة نشاط الكثبان الرملية الثابتة :
يعتبر عودة نشاط الكثبان الرملية الثابتة , أو تكوين كثبان رملية نشطة في بيئات لم تكن ظروفها البيولوجية تؤهل لتكوين مثل هذه الكثبان من مظاهرة التصحر الخطرة , فمن المعروف إن الكثبان الرملية تنقسم الى مجموعتين هما : مجموعة الكثبان الرملة المتحركة ( الحية 9 ومجموعة الكثبان الرملية الثابتة ( الميتة ) ويعني ثبات الكثبان الرملية إن الطبقة تتمتع بوفرة في الرطوبة والنمو النباتي مما ساعد على تثبتها ووقف زحفها من خلال ما ينمو فوقها من نباتات تعمل على تثبيت الرمال . ومن ثم فان عودة نشاط الكثبان الرملية الثابتة يعني انه يحدث تغير وتدهور في القدرة البيولوجية لهذه الكثبان مما أدى الى اختفاء معظم الغطاء النباتي الواقي الذي كان يعمل على تثبيتها وبالتالي بدا تتحرك بفعل الرياح وإشاعة التصحر في المناطق التي تغزوها
وتأتي خطورة عودة تحرك الكثبان الرملية الثابتة أو تكوين كثبان رملية نشطة في كونها تتسبب في غمر الكثير من الأراضي الزراعية والعلوية بالرمل مما يحيلها الى مناطق متصحرة تماما تذكر على سبيل المثال ما حدث في العراق عندما غطت الكثبان الرملية المتحركة الكثير من الأراضي المشروعات الزراعية في منطقة الحسيب وشمال شرق الحلة والديوانية شهدت المملكة العربية السعودية هجوما للكثبان الرملية على قرى الإحساء ومناطقها الى تبني مشروع الإحساء الضخم لتثبيت الكثير من الأراضي الزراعية والعلوية بدأت الكثبان الرملية التي كانت وقت قريب ثابتة بدأت تزحف في اتجاه العاصمة نواكشوط وتحيط بها وفي إيران بدأت الرمال الزاحفة من بعد تدهور غطائها النباتي في تغطية الجزء الشمالي من حوض نهر زانيداح وأخذت تدفن القرى جزئيا حيث تبرز بعض المساكن من بين الرمال في منظر غريب ومثير مما دعي وزارعة الزراعة وموارد المياه الإيرانية الى تبني مشروع تثبيت الكثبان الرملية

3: تناقص الغطاء النباتي وتدهور نوعيته : يعتبر تناقص مساحة وكثافة الغطاء النباتي وتدهور نوعيته من مظاهرة التصحر : إذ يعني هذه التناقص وهذه التدهور إن القدرة البيولوجية للبيئة قد تدهورت وبدأت تدفع هذه المناطق نحو الظروف الجافة الصحراوية فقد تبين من دراسة عن منطقة المغرب العربي أن معظم الغابات في المناطق قد تم تدميرها من خلال الإفراط في قطع الأخشاب ليحل محلها حشائش الاستبس وتحولت مناطق كان يغطيها الاستبس تحت وطاة الإفراط الرعوي 0 الرعي الجائر ) الى مناطق تسودها نباتات صحراوية فقد تناقصت مساحة غابات الصنوبر في تونس على سبيل المثال من 300 ألف هكتار الى 170 ألف فقط 1980
كما إن السودان الذي يملك اكبر رصيد من الغابات في وطننا العربي قد عان من تدهور غابته حيث بلغت الخسارة السنوية نحو 195 ألف هكتار سنويا خلال الفترة من 68_1981 , واختفي من حوض السنغال بمورتانيا حوالي 43% من مساحة غابات السنط فيه , حيث تقدر الأشجار التي تقطع بحوالي ثمانية أمثال الأشجار التي تنمو مما أدى الى تدهور حصة الأشجار في الحوض وإشاعة التصحر بشكل واضح .

وفي دراسة أخرى عن افغانستان وجد تناقص الغطاء النباتي وتدهوره في جنوب البلاد قد خلق حالة من التصحر لا تنفق والظروف المناخية المحلية السائدة .
ولا يقتصر الأمر عن حد تناقص مساحة الغطاء النباتي وكثافته وإنما يتمثل التصحر أيضا في تدهور نوعية النباتات بإحلال نباتات اقل قيمة غذائية أو غير مستساغة من جانب الحيوانات محل أنواع جيدة أو أكثر قيمة ومستساغة كانت قائمة من قبل . فقد أدى تدهور نبات الحسكيت _ مثلا في غرب السودان _ وهو من النباتات المفضلة للحيوانات في شمال دارفور وإحلال نبات حراب الهوسا محله وبشكل متزايد وهو من الأنواع غير المستحبة من جانب الحيوان الى فقدان المرعي للكثير من قيمته رغم غناه الظاهري النباتي وما يقال عن نبات الحسكيت في غرب السودان ( في منطقة البطانة ) الذي اختفى بدوره وحل محله أنواع غير مستساغة مثل النال والعدار الذي يعتبر وجودها بالنسبة للحيوانات خاصة الإبل لا قيمة لهما لأنها لا تقبل عليهما ولا تستسيغهما أو بمعنى أخر يتساوى وجودهما مع عدم وجودهما
4: تملح التربات وتغرقها :
كما يوخذ تلمح وتغدقها Water logging كمؤشر لحدوث التصحر البيئات الزراعية في البيئات الزراعية المروية ريا اصطناعيا إذ يعمل تلمح التربة آو تغدقها على ضعف خصوبتها الإنتاجية ( قدرتها البيولوجية ) وقد يصل الأمر في بعض الأحيان الى إصابة التربة بالعقم الإنتاجي ( تربة غير منتجة ) نذكر في هذه المجال ما يحدث في جنوب ووسط العراق حيث يقدر ان 1% من مساحة الأراضي المروية تتملح سنويا وتصبح خارج دائرة الأراضي المنتجة كما شهدت منطقة القطيف في المملكة العربية السعودية .

من مواضيع العضو
» تعبير عن مرض الكوليرا » تعبير عن الجنة والنار » تعبير عن الاجتماعيات » تعبير عن أهمية الصداقة لطفلك » تعبير عن سرطان الثدي » تعبير عن فوائد الحاسوب » تعبير عن تطوير المناهج » تعبير عن مظاهر الصدمة النفسية » تعبير الاستعمار في الوطن العربي » تعبير عن الاستشعار عن بعد

__________________

ســاذج أنـت إن إعتقدت أنـك ستنساني
فأنــا أنثـى أستعصـي علــى النسيـــان

فمثـل ضحكتي ورقتي وجمالي
ودلعي وتفكيري ورزانتي ورقي وذوقي

لـن تلتقــي ........ فأنا مهما بحثت بعدي

فسأبقى بحياتك أصل الانوثة
شايفه حالها غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
البشير, تعبير, عن

جديد منتدى منتدى البحث العلمي


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بحث عن ظاهرة التصحر خفوقى ب الهداوه النشاط الطلابي 0 01-27-2013 02:05 PM
تعبير عن فضل المعلم ، موضوع تعبير عن فضل المعلم ẦјḿằĿ Ầђŝạş النشاط الطلابي 0 01-27-2013 12:15 PM
نصائح لكتابة تعبير باللغة الإنجليزية s3odi منتدى الإنجليزي للمبتدئين 6 03-18-2012 09:54 PM
موضوعات تعبير مميزة ومتوقعة فى الامتحان macromedia منتدى البحث العلمي 0 12-21-2011 09:09 PM
البشير يصل إلى نجامينا متحدياً المذكرة الجنائية خبر 2 الأخبار المحلية 1 07-26-2010 06:28 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML  PHP  INFO GZ Site_Map SITMAP TAGS DIRECTORY


الساعة الآن بتوقيت السعودية11:50 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.6.1
Adsense Management by Losha

 


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134